منتديات حواء الجزائر




مواضيع حواء الجديدة

إضافة رد
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
رقم المشاركة # 1
قديم 13-03-2016, 10:45
الصورة الرمزية أم عبد الرحمن ومعاذ
:: نجمة حواء الجزائر ::
أم عبد الرحمن ومعاذ غير متواجد حالياً
1444318901712 تفسير قوله تعالى : ( وَأَنَّهُ تَعَالَى جَدُّ رَبِّنَا مَا اتَّخَذَ صَاحِبَةً وَلَا وَلَدًا )




بسم الله الرحمن الرحيم

أَشهد ان لا اله الا الله وان محمدا عبده ورسوله ,اللهم صلى على سيدنا محمد وعلى جميع الانبياء والمرسلين والتابعين بحق الى يوم الدين.
أَما بعد:
كعادة بعض الحاقدين من النصارى دائما ما يحاولون اثارة الشبهات حول الاسلام العظيم كذبا وافتراءا وكل يوم يخرجون علينا بشبهة جديدة ان دلت انما تدل على فساد العقول وضياع القلوب وشتات الاذهان فلا يملكون فكرا ولا تدبرا, وانما يقودهم الحقد الاعمى لأغاظة جموع المسلمين وشحن عامة النصارى ضد المسلمين دون مراعاة لأمانة البحث العلمى ,ودون مراعاة لفكرة الحث عن الحق فنجدهم يدعون أن الأية فى سورة الجن والتى تقول:

بسم الله الرحمن الرحيم (وَأَنَّهُ تَعَالَى جَدُّ رَبِّنَا مَا اتَّخَذَ صَاحِبَةً وَلَا وَلَدًا ) فيقول هؤلاء الحاقدين أن الأية تعنى ان الله جد(أي أب وله إبن وأحفاد تعالى الله علوا كبيرا عن ذلك )

والجواب على ذلك الإفتراء والشبهة الباطلة:

هناك نقطة لابد ان اشير اليها وهي من يريد ان يفهم شيء مبهم لابد له من سؤال اهل الاختصاص في ذلك الشيء فمن يريد تفسير القرآن عليه ان يذهب لارباب هذا الفن وهو (التفسير) من المسلمين لاان يضع تفسير من عنده وينسبه لهم

فهذه الآية من سورة " الجن " ذات الوقع المؤثر في النفوس ، تحكي حديثا صدر عن الجن الذين استمعوا القرآن من النبي صلى الله عليه وسلم ، فآمنوا بالقرآن ، وأسلموا.

قال الله تعالى : ( قُلْ أُوحِيَ إِلَيَّ أَنَّهُ اسْتَمَعَ نَفَرٌ مِنَ الْجِنِّ فَقَالُوا إِنَّا سَمِعْنَا قُرْآَنًا عَجَبًا . يَهْدِي إِلَى الرُّشْدِ فَآَمَنَّا بِهِ وَلَنْ نُشْرِكَ بِرَبِّنَا أَحَدًا . وَأَنَّهُ تَعَالَى جَدُّ رَبِّنَا مَا اتَّخَذَ صَاحِبَةً وَلَا وَلَدًا . وَأَنَّهُ كَانَ يَقُولُ سَفِيهُنَا عَلَى اللَّهِ شَطَطًا ) الجن/1-4 .

وظاهر جداً من سياق الآيات : أن الجن أعلنوا إيمانهم بوحدانية الله ، ورفضهم لما يقوله المشركون من نسبة الصاحبة والولد إلى الله ، تعالى الله عن ذلك علواً كبيراً .

والجد في الآية معناه : العظمة والجلال ، وليس معناه "أبو الأب" كما فهم هؤلاء المفترون .

قال ابن فارس في "معجم مقاييس اللغة" (1/364) :

" الجيم والدال أصولٌ ثلاثة : الأوَّل العظمة ، والثاني : الحَظ ، والثالث : القَطْع .

فالأوّل : العظمة : قال الله جلّ ثناؤُه إخباراً عمّن قال : ( وَأَنَّهُ تَعَالَى جَدُّ رَبِّنَا ) الجن/3 .

ويقال : " جَدَّ الرجُل في عَينِي " أي : عَظُم ، قال أنسُ بنُ مالكٍ : ( كان الرجلُ إذا قرأ سورةَ البقرة وآلِ عِمرانَ جَدَّ فينا ) أي : عَظُم في صُدورِنا .

والثاني : الغِنَى والحظُّ : قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم في دعائه : ( لا يَنْفَع ذا الجَدِّ مِنْكَ الجَدُّ ) يريد : لا ينفَعُ ذا الغنى منك غِناه ، إنّما ينفعه العملُ بطاعتك .

والثالث : يقال : جَدَدت الشيءَ جَدّاً ، وهو مجدودٌ وجَديد ، أي : مقطوع " انتهى .
وانظر : "لسان العرب" (3/107) .

فتفسير عبارة الجن التي حكاها الله عنهم : ( وأنه تعالى جد ربنا ) كتفسير دعاء استفتاح الصلاة أيضا : ( سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، تَبَارَكَ اسْمُكَ ، وَتَعَالَى جَدُّكَ ، وَلَا إِلَهَ غَيْرُكَ )
رواه مسلم موقوفا عن عمر (399) .

والمقصود في كل منهما : تعالت وارتفعت عظمة الله تعالى ، وكبرياؤه ، وعزته ، ونحو ذلك من المعاني التي فيها تعظيم الله تعالى وإجلاله .

لذلك حكى ابن الجوزي في "زاد المسير" (8/378) الأقوال في تفسير الآية ، فقال :

" للمفسرين في معنى : ( تعالى جَدُّ ربِّنا ) سبعة أقوال : أحدها : قدرة ربنا ، قاله ابن عباس . والثاني : غنى ربنا ، قاله الحسن . والثالث : جلال ربنا ، قاله مجاهد وعكرمة . والرابع : عظمة ربنا ، قاله قتادة . والخامس : أمر ربنا ، قاله السُّدِّي . والسادس : ارتفاعُ ذِكْرِه وعظمته ، قاله مقاتل . والسابع : مُلك ربنا وثناؤه وسلطانه ، قاله أبو عبيدة " انتهى .

وهذه المعاني كلها متقاربة وتدل على عظمة الله تعالى وكبريائه .

والمعنى الإجمالي منها في الآية : هو التعبير عن الشعور باستعلاء الله سبحانه وبعظمته وجلاله عن أن يتخذ صاحبة ، أي : زوجة ، وولداً ، بنين أو بنات!


وكانت العرب تزعم أن الملائكة بنات الله ، جاءته من صهر مع الجن! فكذبت الجن هذه الخرافة الأسطورية .

قال ابن عاشور في "التحرير والتنوير" (14/222) :
"التعالي : شدة العلوّ .

والجَدّ : العظمة والجلال ، وهذا تمهيد وتوطئة لقوله : (ما اتخذ صاحبة ولا ولَداً) ، لأن اتخاذ الصاحبة للافتقار إليها لأنسها وعونها والالتذاذ بصحبتها ، وكل ذلك من آثار الاحتياج ، والله تعالى الغني المطلق ، وتعالى جَدّه بغناه المطلق ، والولد يرغب فيه للاستعانة والأنس به . . . وكل ذلك من الافتقار والانتقاص" انتهى .

وقال السعدي في تفسيره (ص 1055) :

"(وَأَنَّهُ تَعَالَى جَدُّ رَبِّنَا) أي: تعالت عظمته وتقدست أسماؤه، (مَا اتَّخَذَ صَاحِبَةً وَلا وَلَدًا) فعلموا من جَدِّ الله وعظمته، ما دلهم على بطلان من يزعم أن له صاحبة أو ولدا، لأن له العظمة والكمال في كل صفة كمال، واتخاذ الصاحبة والولد ينافي ذلك، لأنه يضاد كمال الغنى" انتهى

وسئل الشيخ ابن باز رحمه الله :

ما معنى قولنا في دعاء الاستفتاح للصلاة : ( وتعالى جدك ) ؟
الجواب :
" معنى ذلك : تعالى كبرياؤك وعظمتك ، كما قال سبحانه في سورة الجن - عن الجن - أنهم قالوا : ( وَأَنَّهُ تَعَالَى جَدُّ رَبِّنَا مَا اتَّخَذَ صَاحِبَةً وَلَا وَلَدًا ) " انتهى .
"فتاوى الشيخ ابن باز" (11/74) .

فتبين من ذلك أن في الآية رداًّ على من نسب لله الصاحبة والولد ، كالمشركين والنصارى ، لأن ذلك يتنافى من عظمة الله وجلاله .

والله أعلم .


رقم المشاركة # 2
قديم 13-03-2016, 10:57
الصورة الرمزية ام حسنى
ام حسنى
:: مشرفة ::
منتدى مجالس إيمانية
ام حسنى غير متواجد حالياً
افتراضي















رقم المشاركة # 3
قديم 13-03-2016, 10:58
الصورة الرمزية ام حسنى
ام حسنى
:: مشرفة ::
منتدى مجالس إيمانية
ام حسنى غير متواجد حالياً
افتراضي












رقم المشاركة # 4
قديم 13-03-2016, 11:09
الصورة الرمزية *زهرة الربيع*
*زهرة الربيع*
:: حواء السلطانة ::
*زهرة الربيع* غير متواجد حالياً
افتراضي

بارك الله فيك وجزاك الله الجنة

رقم المشاركة # 5
قديم 13-03-2016, 11:36
الصورة الرمزية إيمي
إيمي
:: نجمة حواء الجزائر ::
إيمي غير متواجد حالياً
افتراضي

بارك الله فيك

رقم المشاركة # 6
قديم 13-03-2016, 12:13
الصورة الرمزية غ وهيبة
غ وهيبة
:: مشرفة:: اقسام التعليم
غ وهيبة غير متواجد حالياً
افتراضي


رقم المشاركة # 7
قديم 13-03-2016, 12:22
الصورة الرمزية الإفتراضية
Morjana
:: عضوية محظورة ::
Morjana غير متواجد حالياً
افتراضي

بارك الله فيك

رقم المشاركة # 8
قديم 13-03-2016, 14:02
الصورة الرمزية شمعة ضياء
شمعة ضياء
:: مؤهلة للإشراف:: اقسام الكوزينة والطبخ
شمعة ضياء غير متواجد حالياً
افتراضي

جزاك الله خيرا اختي على التوضيح

رقم المشاركة # 9
قديم 29-07-2016, 23:09
الصورة الرمزية أم عبد الرحمن ومعاذ
أم عبد الرحمن ومعاذ
:: نجمة حواء الجزائر ::
أم عبد الرحمن ومعاذ غير متواجد حالياً
افتراضي

ﻭﻓﻴﻚ ﻳﺒﺎﺭﻙ ﺍﻟﻠﻪ ﺍﺧﺘﻲ ﺍﻟﻜﺮﻳﻤﺔ ﻧﻔﻌﻨﺎ ﺍﻟﻠﻪ ﺑﻤﺎ ﻋﻠﻤﻨﺎ

إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتبة الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
آية وتفسير " وَأَنَّهُ تَعَالَىٰ جَدُّ رَبِّنَا مَا اتَّخَذَ صَاحِبَةً وَلَا وَلَدًا " ذكريات لا تنسى حواء الجزائر لـ تحفيظ القرآن الكريم 4 15-09-2016 16:57
فوائد من قوله تعالى (وَلَا يُفْلِحُ السَّاحِرُ حَيْثُ أَتَى) أمواج حواء الجزائر لـ تحفيظ القرآن الكريم 8 22-12-2015 18:23
الجمع بين قوله تعالى : ( وَلَقَدْ بَعَثْنَا فِي كُلِّ أُمَّةٍ رَسُولاً ) ، وقوله تعالى : ( وَمَا كُنَّا مُعَذِّبِينَ حَتَّى نَبْعَثَ رَسُولًا ) . ام حسنى حواء الجزائر لـ تحفيظ القرآن الكريم 22 16-12-2015 23:23
تفسير قوله تعالى{ وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالأِنْسَ إِلاَّ لِيَعْبُدُونِ } أمواج منتدى مجالس إيمانية 8 12-05-2015 19:31
تفسير قوله تعالى ( يَا أُخْتَ هَارُونَ ) أم عبد الرحمن ومعاذ منتدى مجالس إيمانية 9 31-12-2014 13:42

المشاركات المطروحة في منتديات حواء الجزائر تمثل رأي كاتبته فقط ولا تمثل رأي إدارة المنتدى.

الساعة معتمدة بتوقيت جرينتش +1 . الساعة الآن : 01:38.

DMCA.com Protection Status
Designed & Developed by 4algeria.com
جميع الحقوق محفوظة © 2008 - 2018, منتديات حواء الجزائر