منتديات حواء الجزائر




المواضيع الجديدة

فَلَمْ تُحْوِجْهُ إِلَى رَفْع صَوْتٍ! فاقتَدِينَ بخديجَةَ -رضيَ اللهُ عنها- يا معشرَ النّساءِ!

إضافة رد
شجرة الإعجابات5معجبون
  • 4 أضيفت بواسطة أمواج
  • 1 أضيفت بواسطة د.مريم
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
رقم المشاركة # 1
قديم 12-07-2017, 15:47
الصورة الرمزية أمواج
:: مشرفة قسم اللغة العربية ::
أمواج غير متواجد حالياً
افتراضي فَلَمْ تُحْوِجْهُ إِلَى رَفْع صَوْتٍ! فاقتَدِينَ بخديجَةَ -رضيَ اللهُ عنها- يا معشرَ النّساءِ!



بسمِ اللهِ الرَّحمَٰنِ الرَّحِيم...




"فَلَمْ تُحْوِجْهُ إِلَى رَفْع صَوْتٍ"!
فاقتَدِينَ بخديجَةَ -رضيَ اللهُ عنها- يا معشرَ النّساءِ!






• عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ قَالَ:
أَتَى جِبْرِيلُ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَقَالَ:
(يَا رسولَ اللَّهِ! هَذِهِ خَدِيجَةُ قَدْ أَتَتْ مَعَهَا إِنَاءٌ فِيهِ إِدَامٌ وَطَعَامٌ
فَإِذَا أَتَتْكَ؛ فَاقْرَأْ عَلَيْهَا السَّلَامَ مِنْ رَبِّهَا، وَمِنِّي!
وَبَشِّرْهَا بِبَيْتٍ فِي الْجَنَّةِ مِنْ قَصَبٍ!
لَا صَخَبَ فِيهِ وَلَا نَصَبَ)!
مُتَّفَقٌ عَلَيْهِ.


• جاء في "فتح الباري"، لابن حجر، (11/ 134):
- "((مِنْ قَصَب)): الْمُرَاد بِهِ: لُؤْلُؤَة مُجَوَّفَة وَاسِعَة كَالْقَصْرِ الْمَنِيفِ!


قَالَ السُّهَيْلِيّ: النُّكْتَة فِي قَوْله : ((مِنْ قَصَبٍ)): وَلَمْ يَقُلْ مِنْ (لُؤْلُؤ)؛ أَنَّ فِي لَفْظ ((الْقَصَب)) مُنَاسَبَة لِكَوْنِهَا أَحْرَزَتْ (قَصَب السَّبَق) بِمُبَادَرَتِهَا إِلَى (الْإِيمَانِ) دُونَ غَيْرهَا! وَلِذَا وَقَعَتْ هَذِهِ الْمُنَاسَبَة فِي جَمِيع هَذَا الْحَدِيث! انْتَهَى.


وَفِي ((الْقَصَبِ)) مُنَاسَبَة أُخْرَى مِنْ جِهَة اسْتِوَاء أَكْثَر أَنَابِيبهِ، وَكَذَا كَانَ (لِخَدِيجَةَ) مِنْ الِاسْتِوَاء مَا لَيْسَ لِغَيْرِهَا، إِذْ كَانَتْ حَرِيصَةً عَلَى (رِضَاهُ) بِكُلِّ مُمْكِنٍ، وَلَمْ يَصْدُر مِنْهَا مَا يُغْضِبهُ قَطُّ كَمَا وَقَعَ لِغَيْرِهَا!!!




- ((بِبَيْتٍ)): الْمُرَاد بِهِ: بَيْت زَائِدٌ عَلَى مَا أَعَدَّ اللهُ لَهَا مِنْ ثَوَاب عَمَلِهَا!
وَلِهَذَا قَالَ: ((لَا نَصَبَ فِيهِ))؛ أَيْ: لَمْ تَتْعَب بِسَبَبِهِ!

قَالَ السُّهَيْلِيّ: لِذِكْرِ ((الْبَيْت)) مَعْنًى لَطِيفٌ:

لِأَنَّهَا كَانَتْ (رَبَّة بَيْتٍ) قَبْل الْمَبْعَثِ، ثُمَّ صَارَتْ (رَبَّةَ بَيْتٍ فِي الْإِسْلَامِ) مُنْفَرِدَة بِهِ!


فَلَمْ يَكُنْ عَلَى وَجْه الْأَرْضِ فِي أَوَّل يَوْم بَعْث النَّبِيّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ (بَيْتُ إِسْلَامٍ) إِلَّا بَيْتهَا! وَهِيَ فَضِيلَةٌ مَا شَارَكَهَا فِيهَا -أَيْضًا- غَيْرُهَا!


قَالَ: وَجَزَاء الْفِعْل يُذْكَر غَالِبًا بِلَفْظِهِ؛ وَإِنْ كَانَ أَشْرَفَ مِنْهُ!
فَلِهَذَا جَاءَ فِي الْحَدِيث بِلَفْظِ (الْبَيْتِ)؛ دُون لَفْظ (الْقَصْرِ)! انْتَهَى.
وَفِي ذِكْر ((الْبَيْتِ)) مَعْنًى آخَر؛ لِأَنَّ مَرْجِعَ أَهْلِ بَيْت النَّبِيِّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إِلَيْهَا!


- ((لَا صَخَب فِيهِ وَلَا نَصَبَ)):
(الصَّخَب): الصِّيَاح وَالْمُنَازَعَة بِرَفْعِ الصَّوْت!
وَ(النَّصَب): التَّعَب!


قَالَ السُّهَيْلِيّ : مُنَاسَبَةُ نَفْي هَاتَيْنِ الصِّفَتَيْنِ -أَعْنِي الْمُنَازَعَة وَالتَّعَب- أَنَّهُ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ لَمَّا دَعَا إِلَى الْإِسْلَام أَجَابَتْ خَدِيجَة (طَوْعًا)!! فَلَمْ تُحْوِجْهُ إِلَى رَفْعِ صَوْت! وَلَا مُنَازَعَةٍ! وَلَا تَعَب فِي ذَلِكَ!


بَلْ أَزَالَتْ عَنْهُ كُلّ نَصَبٍ!
وَآنَسَتْهُ مِنْ كُلّ وَحْشَةٍ!
وَهَوَّنَتْ عَلَيْهِ كُلّ عَسِيرٍ!


فَنَاسَبَ أَنْ يَكُون مَنْزِلهَا الَّذِي بَشَّرَهَا بِهِ رَبّهَا بِالصِّفَةِ الْمُقَابِلَة لِفِعْلِهَا!" اهـ‍ باختصارٍ.


• في "عمدة القاري شرح صحيح البخاريّ"، (16/ 281):


".. وَذكرَ (الصَّخَبَ وَالنّصبَ) -أَيْضًا- من بَابِ (المشاكلةِ)؛ لِأَنَّهُ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ؛ لما دَعَاهَا إِلَى الْإِيمَان أَجَابَتْهُ (سَرِيعًا)!! وَلم تُحْوِجْهُ إِلَى أَنْ يصْخَبَ كَمَا يَصْخبُ الرَّجُلُ إِذا تعصَّتْ عَلَيْهِ امْرَأَته، وَلَا أَنْ ينْصَبَ! بلْ:


أزالتْ عَنهُ كلَّ نصَبٍ!
وآنستْهُ من كلِّ وَحْشَةٍ!
وهوَّنتْ عَلَيْهِ كلَّ مَكْرُوهٍ!
وأزاحتْ بمالِها كلَّ كدَرٍ وَنصَبٍ!
فوَصَفَ منزلَهَا الَّذِي بُشِّرتْ بِهِ بِالصّفةِ الْمُقَابلَة لفعْلِها وَصُورَةِ حَالِهَا!!.." اهـ‍


• في "تفسير ابن كثير"، (6/ 404):
"وَمَنْ خَوَاصِّ خديجةَ، رضيَ اللهُ عَنها؛ أنه:
لم تَسُؤْهُ قَطُّ! وَلَمْ تُغَاضِبْهُ!
وَلَمْ يَنَلْهَا مِنْهُ إِيلَاءٌ، وَلَا عُتْبٌ قَطُّ، وَلَا هَجْرٌ!
وَكَفَى بِهَذِهِ مَنْقَبَةٌ وَفَضِيلَةٌ!" اهـ‍


= فرضيَ اللهُ عن أمّنَا خديجةَ وجميعِ أمّهاتِ المؤمنينَ!
وألحقني وجمعني بهنَّ في الفردوسِ الأعلى!
إنَّ ربي سميعٌ عليم!
- - -
السّبت 6 شوّال 1435هـ‍



مرسلة بواسطة
حَسَّانَة بنت محمد ناصر الدين الألبانيّ
مدونة الأمر العتيق
***

رقم المشاركة # 2
قديم 12-07-2017, 17:43
الصورة الرمزية د.مريم
:: مراقبة عامة ::
طبيبة المنتدى
د.مريم غير متواجد حالياً
افتراضي رد: فَلَمْ تُحْوِجْهُ إِلَى رَفْع صَوْتٍ! فاقتَدِينَ بخديجَةَ -رضيَ اللهُ عنها- يا معشرَ النّساءِ!

ما أعظمها من امرأة

Samar22 معجب بهذا.
رقم المشاركة # 3
قديم 12-07-2017, 20:53
الصورة الرمزية Samar22
:: حواء السلطانة ::
Samar22 غير متواجد حالياً
افتراضي رد: فَلَمْ تُحْوِجْهُ إِلَى رَفْع صَوْتٍ! فاقتَدِينَ بخديجَةَ -رضيَ اللهُ عنها- يا معشرَ النّساءِ!

بارك الله فيك اختي امواج

إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

فَلَمْ تُحْوِجْهُ إِلَى رَفْع صَوْتٍ! فاقتَدِينَ بخديجَةَ -رضيَ اللهُ عنها- يا معشرَ النّساءِ!


أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
المراجع : معطلة
المصادر : متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتبة الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
(( فواللهِ لا يُخْزِيكَ اللهُ أبدًا )) أم عبد الرحمن ومعاذ قسم نصرة الرسول صلى الله عليه وسلم 13 06-02-2017 21:11
شرح حديث أبي هُريرة -رضيَ اللهُ عنه- "مَا نَقَصَتْ صَدَقَةٌ مِنْ مَالٍ" *زهرة الربيع* قسم نصرة الرسول صلى الله عليه وسلم 6 16-08-2016 23:02
رومآنسية مُحمدّ صلىْ اللهُ عليةِ وسَلمْ mayes line منتدى مجالس إيمانية 8 22-04-2014 17:48
الوَصِيَّةُ الأُولى ... فَضْلُ « لا إِلهَ إِلا اللهُ » ... السعيدة بربها.سارة. منتدى مجالس إيمانية 19 08-06-2012 08:59
قصة زواج الصحابي جُلَيبِبْ رَضِي اللهُ عَنْه .. نصيرة عائشة منتدى الحكايا والقصص 2 17-08-2011 21:38

المشاركات المطروحة في منتديات حواء الجزائر تمثل رأي كاتبته فقط ولا تمثل رأي إدارة المنتدى.

الساعة معتمدة بتوقيت جرينتش +1 . الساعة الآن : 08:24.

DMCA.com Protection Status
Designed & Developed by 4algeria.com
جميع الحقوق محفوظة © 2008 - 2017, منتديات حواء الجزائر